مضاعفات عملية جراحة تجميل الأنف

✓ جراح الأنف | أخصائي جراحة تجمیل الأنف في ایران

تكلفة عملية الأنف بدون باقة الخدمات (تبدأ من ۲۷۰۰-۳۵۰۰$ دولار أميركي) أرسل الصور  لتعرف رأي الدكتور حسناني في عملية أنفك


nose job gallery
Whatsapp: 00989101898093

مضاعفات عملية جراحة تجميل الأنف

تصنف مضاعفات جراحة تجميل الأنف إلى قسمين، مضاعفات وظيفية ومضاعفات جمالية. وتعتبر چسبندگی داخل بینی وانحراف الوتيرة من المضاعفات الوظيفية للأنف. ولن يعاني المريض من أي من هذه المضاعفات كلما زادت خبرة الطبيب الجراح.


يمكن أن ينتج عن أية عملية جراحية ،حتى ولو أُجريت في أفضل الظروف، مضاعفات جانبية. أما بالنسبة لجراحة تجميل الأنف اذا كان المريض سليم صحيا ولا يعاني من أي أمراض صحية وكان الجراح التجميلي ماهر في عمله يمكن أن نحصل على جراحة تجميلية بدون أي مضاعفات جانبية  يرتبط انجاز أي عملية جراحية مهما كانت ناجحة مع بعض المضاعفات, إذا كان المتقدم للعملية الجراحية لا يملك أي تاریخ مسبق مع الأمراض الداخلية و جلده و غشاءه المخاطي وعظامه وغضاريفه في حالة طبيعية, فإن الآثار الجانبية لعملية تجميل الأنف ليست بهذا القدر من الأهمية و إنما تعتمد على مهارة الجرّاح الذي يستطيع التحكم بهذه الأثار إلى أدنى المستويات, و مع ذلك يمكن توقع تأثيرين من المضاعفات بعد عملية الجراحة التجميلية , هذه الآثار عادة تصنف إلى نوعين : الآثار الجانبية الوظيفية و الأثار الجانبية الجمالية

الأثار الجانبية الوظيفية :

انسداد الأنف, انحراف الحاجز الأنفي, ضيق المجاري الأنفية السفلية, ضيق المجاري الأنفية العليا, الأضرار التي تلحق بالقناة المسيلة للدموع.

الأثار الجانبية الجمالية :

تضيق سرج الأنف على شكل ^ ( عكس الشكل v ) عند تقاطع العظام والغضروف, تلف جلد الأنف, ضيق طرف الأنف, الارتفاع المفرط لطرف الأنف, صغر فتحات الأنف, زياده أو نقصان في الحاجز الأنفي.

الأثار الجانبية الوظيفية :

المقصود بها هي اضطرابات الجهاز التنفسي و انسداد الأنف بعد الجراحة, و التي تقسم إلى أربع حالات محتملة : :
1- الكتم داخل الأنف : و يحدث نتيجة التصاق الأنسجة داخل الأنف أو اهمال ترميم الجروح و الشقوق الجراحية.
2- انحراف الحاجز الأنفي : يحدث إذا لم يقم الجراح بتعديل انحراف الحاجز وسط الأنف. في الحقيقة إن عملية تجميل الأنف تخفض حجم الأنف ما لا يقل عن 13 % لكن إذا لم يتم إصلاح انحراف الحاجز الأنفي قبل العمل الجراحي فقد يعاني المريض من انسداد الأنف (الكتم).
3- ضيق مجرى الأنف الداخلي : ينجم عن انخفاض حجم قبة الأنف بنسبة أكثر من الطبيعية, وإذا لم يتم إعادة إصلاح هذه الجزء فإن الأنف سيعاني من ضيق في مجراه.
4- ضيق مجرى الأنف الخارجي ينجم عن الإنخفاض المفرط للخياشيم والجيوب الأنفية و للأسف فإن من الصعب جداً إصلاح هذه الجزء.
5- كبر شعيرات الأنف : في المرضى الذين يعانون من حساسية أو التهابات داخل الأنف, فإن الشعيرات الداخلية للأنف قد تنمو بشكل مفرط و إذا لم يدقق الطبيب بذلك و لم يقم بتقليصها فمن الممكن أن يسبب ذلك ضيق في مجرى الهواء في الأنف .
6- الأضرار التي تلحق بالقناة المسيلة للدموع هي أضرار نادرة جداً, لكن تحدث في بعض الحالات التي يحاول فيها الجراح تقليل عرض الأنف, إذا حدث ذلك فقد يعاني المريض من سيلان دموعه من أحد عينيه و لفترة طويلة.

الآثار الجانبية الجمالية :

هذه المجموعة تشمل الآثار السلبية المحتملة لعملية التجميل و التي تخرجه عن المعيار الطبيعي .
1- الأنف بشكل سرج : هذه المشكلة تحدث نتيجة الانخفاض المفرط للسنام العظمي الغضروفي خلف الأنف, هذه الحالة تنجم عن إصرار المريض على إيجاد انحناء في مؤخرة الأنف, الأمر الذي يحفز الجراح على إزالة الإنحناء فوق الحد الطبيعي أو بسبب التقديرات غير الدقيقة للجراح.
2- الأشكال ^ ( عكس الشكل v ) عند تقاطع الهرم العظمي والغضروفي : الإفراط في تقليص حجم قبة الأنف قد يظهر انفصال الجزء الغضروفي عن الجزء العظمي حيث يبدوان قطعتين منفصلتين و علاوة على ذلك فقد تحدث للمريض مشاكل في الجهاز التنفسي ..
3- الأضرار التي تلحق بالجلد : خلال الجراحة قد يتعرض جلد الأنف للأذى و من الممكن بعد الجراحة أن يتغير لون هذا الجلد التالف إلى الأسود ويتم إزالته, هذه هي أسوأ حالة يمكن أن تحدث و من الصعب جداً إصلاح ذلك, كما إن الاستفادة من المواد الإصطناعية تضر بالأنف, لحسن الحظ فهذه الحالة نادرة جداً.
4- الضيق الزائد لطرف الأنف عادة و بسبب إصرار المرضى على تصغير أطراف أنوفهم يجعل الجراح يقوم بتصغير طرف الأنف بشكل أكثر من اللازم وهذا لا يقلل من جمال الأنف وحسب و لكنه أيضاً يجعله بالبشع والغير طبيعي من نظر غالبية الناس.
5- ارتفاع طرف الأنف بشكل كبير: على الرغم من أن رفع طرف الأنف يزيد من جاذبية الفرد لكن وعندما يتجاوز ذلك الحدود الطبيعية فإنه يعطي للأنف شكلاً قبيحاً أقرب إلى شكل الخنزير. وهذا يرتبط بخبرة الجراح و بما يملكه من مهارات كافية.
6- تصغير فتحات الأنف بشكل أكبر من اللازم : بالنسبة لأولئك المتقدمين الذين يملكون بشرة سميكة في الأنف (أنف لحمي) و بالنسبة للأشخاص الذين يملكون فتحات أنف كبيرة أكثر من الحد الطبيعي فإن الحد من حجم الخياشيم يعطي الأنف جمالاً و جاذبية, و مع ذلك فإن تخفيض الحجم المفرط لطرف الأنف قد يؤدي إلى نتائج سلبية و ضيق في مجرى الهواء عن طريق الأنف .
7- زيادة أو نقصان الحاجز الأنفي : إذا لم يدقق الجراح بتناسب طرف الأنف مع الحاجز الأنفي فمن الممكن بعد العمل الجراحي أن يدخل الحاجز لداخل الأنف أو خارجه بنسبة أكبر من الطبيعية والتي قد تؤدي إلى نتائج غير مرغوبة في مظهر الأأنف الجانبي. المضاعفات الجانبية